KOMENTAR TERHADAP SURAT USTADZ DZULQARNAIN KEPADA AL-‘ALLAMAH ASY-SYAIKH SHALIH AL-FAUZAN –HAFIDHAHULLAH –(BAGIAN 4/Terakhir)

 Nov, 25 - 2013   1 comment   BantahanJarh wa Ta'dilTahdzir

Oleh: Abu Abdirrahman Abdullah bin Said al-Abawi – ‘afallahu ‘anh – .

 Memetik Faidah dari Jawaban al-Allamah Shalih Fauzan terhadap surat Ustadz Dzulqarnain

[Tulisan biru adalah nasehat al-Allamah al-Fauzan]

 MASYA ALLAH SURAT BELIAU MENUNJUKKAN KEILMUANNYA, KETAKWAAN DAN HARAPAN BELIAU AKAN KEBAIKAN BAGI KAUM MUSLIMIN DI NEGERI INI, FA JAZZAHULLAHU KHAIRON WA HAFIDHAHU MIN KULLI SUU’.

وعليكم ورحمة الله وبركاته،
“Wa’alikumus salaam warahmatullahi wa barokaatuh. Dan arahan sebagaimana berikut ini :
Pertama : Hendaknya engkau terus berjalan di atas jalanmu, dan jangan perdulikan kritikan para pengkritik kecuali kritikan yang benar dan berfaedah maka ambilah kritikan tersebut  karena kebenaran adalah barang hilang milik orang yang beriman.

Komentar : USTADZ DZULQARNAIN TIDAK MAU DIKRTISI WAHAI SAUDARA-SAUDARA-KU, KARENA TERBUKTI ORANG YANG MENGKRITISINYA (UST. FIRANDA) DIJULUKINYA; GEMAR MENDEBAT, KURANG AKAL, KERAS KEPALA dst…..

YA USTADZ al-mukarrom!!! UCAPAN ANTUM INI MENUNJUKKAN JIWA ANTUM YANG KERDIL, PENGYIMPANGAN ANTUM DARI MANHAJ SALAF DAN KESOMBONGAN YANG MENGHALANGI ANTUM DARI MENERIMA KEBENARAN.

Allah Ta’ala berfirman:

{أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ كَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ (14)}.

Maka apakah orang yang berpegang pada keterangan yang datang dari Rabbnya sama dengan orang yang (shaitan) menjadikan dia memandang baik perbuatannya yang buruk itu dan mengikuti hawa nafsunya?”. (QS. Muhammad: 14).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- : “اْلكِبْرُ بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ”.

Rasulullah – shallallahu ‘alaihi wa sallam – bersabda: “Kesombongan itu menolak kebenaran dan meremehkan orang lain”.

DAN INI SEBAGAI BUKTI ‘ADAB’ ANTUM, ‘AKHLAQ’ ANTUM, ‘PERANGAI’ ANTUM YANG MASYA ALLAH TABAARAKALLAH TERHADAP NASIHAT GURU-MU, ASY-SYAIKH AL-FAUZAN.

YA SALAFIYYUN DI NEGERIKU INI…TIADA KATA YANG PANTAS DIUCAPKAN KECUALI…..LA HAULA WALA QUWWATA ILLA BILLAAH….TIADA DAYA DAN KEKUATAN KECUALI DENGAN PERTOLONGAN ALLAH…

ALLAHUMMA SALLIM…ALLAHUMMA SALLIM…… YA ALLAH, SELAMATKANLAH (KAMI)…… SELAMATKANLAH (KAMI).

Kedua : Janganlah engkau masuk dalam pergulatan dan pertikaian dengan orang-orang, karena hal ini akan menyibukanmu dari meneruskan jalanmu.

Komentar : POIN INI MERUGIKAN USTADZ DZULQARNAIN DAN YANG SEMODEL DENGAN BELIAU, KARENA MENGINTAI KESALAHAN ORANG LAIN DAN TAJASSUS (MAMATA-MATAI) TERHADAP TEMAN-TEMAN DU’AT MEREKA, BERBICARA TANPA KROSCEK/TABAYYUN,  ADALAH PENYAKIT KRONIS YANG SANGAT SULIT UNTUK DISEMBUHKAN DARI PRILAKU DA’WAH MEREKA, ILLA AN YASYAA’ ALLAAH, WA LAA NAI- ASU MIN RAHMATILLAH, (KECUALI JIKA ALLAH MENGHENDAKI, DAN KITA TIDAK PERNAH PUTUS ASA DARI RAHMAT ALLAH).

Ketiga : Janganlah engkau sibuk mencela orang-orang atau yayasan-yayasan.

Komentar : POIN INI, LEBIH DAHSYAT DAN LEBIH PAHIT UNTUK DITELAN OLEH SANG USTADZ DAN YANG SEMODEL DENGANNYA, KARENA AKAN MENGURANGI PEKERJAAN MEREKA

Engkau mungkin menasehati mereka dengan nasehat yang bertujuan dan hikmah (Allah berfirman : Tolaklah keburukan dengan kebaikan).

Komentar : YANG ANEH DARI PRILAKU DA’WAH USTADZ DZULQARNAIN DAN YANG SEMODEL DENGANNYA, MEREKA SELALU TIDAK MAU BERTEMU JIKA DIAJAK BERTEMU DAN BERBICARA SERTA BERDISKUSI SEPUTAR MASALAH-MASALAH YANG MEREKA SELALU MEMPERMASALAHKAN TERHADAP PARA DU’AT YANG MEREKA ANGGAP BERSEBRANGAN DENGAN MEREKA. PADAHAL DA’I-DA’I TERSEBUT ADALAH TEMAN-TEMAN MEREKA SENDIRI. PADAHAL KEPADA AHLUL KITAB YANG BERSEBRANGAN AQIDAH DAN KEYAKINAN, ALLAH BERFIRMAN KEPADA RASUL-NYA:

{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}.

“Katakanlah: “Hai Ahli Kitab, marilah (berpegang) kepada suatu kalimat (ketetapan) yang tidak ada perselisihan antara kami dan kamu, bahwa tidak kita sembah kecuali Allah dan tidak kita persekutukan Dia dengan sesuatupun dan tidak (pula) sebagian kita menjadikan sebagian yang lain sebagai Tuhan selain Allah”. jika mereka berpaling Maka Katakanlah kepada mereka: “Saksikanlah, bahwa kami adalah orang-orang yang berserah diri (kepada Allah)”. (QS. Ali ‘Imraan: 64).

Keempat : Jawablah syubhat dengan ilmu dan hikmah serta penjelasan kebenaran karena engkau tidak memiliki kekuatan untuk melarang orang yang menyelisihi.

Komentar : MASYA ALLAH, ALANGKAH INDAH DAN BERMANFAAT UCAPAN INI JIKA DIRENUNGKAN OLEH USTADZ DZULQARNAIN DAN ORANG-ORANG YANG SEMODEL DENGANNYA; ALLAH TA’ALA BERFIRMAN:

{وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ}.

“dan tidak lain kewajiban Rasul itu melainkan menyampaikan (amanat Allah) dengan terang”. (QS. An-Nuur: 54).

{وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ}.

“dan kewajiban Kami tidak lain hanyalah menyampaikan (perintah Allah) dengan jelas”. (QS. Yaasiin: 17).

{لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ}.

“Bukanlah kewajibanmu menjadikan mereka mendapat petunjuk, akan tetapi Allah-lah yang memberi petunjuk (memberi taufiq) siapa yang dikehendaki-Nya”. (QS. Al-Baqarah: 272).

{إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}.

Sesungguhnya kamu tidak akan dapat memberi petunjuk kepada orang yang kamu kasihi, tetapi Allah memberi petunjuk kepada orang yang dikehendaki-Nya, dan Allah lebih mengetahui orang-orang yang mau menerima petunjuk. (QS. Al-Qashash: 56).

 Semoga Allah memberi taufiq kepadamu dan memberkahi usahamu.

Komentar :  USAHA UNTUK MENOLONG AGAMA ALLAH PASTI DIBERKAHI ALLAH, NAMUN USAHA UNTUK MERANCUKAN DAN MENGKERUHKAN DA’WAH SALAFIYYAH YANG PENUH BERKAH INI, PASTI TIDAK ADA BERKAHNYA DAN TIDAK AKAN DIBERKAHI ALLAH. ALLAHUL MUSTA’AAN.

Ditulis oleh : Sholeh bin Fauzan Al-Fauzaan

3 Sya’ban 1434 H (12 Juni 2013).

 

KALIMATUL KHITAM;

MUNGKIN USTADZ DZULQARNAIN AKAN MENCELA KOMENTAR INI DENGAN BERBAGAI CELAAN, DENGAN MENGATAKAN TANPA ILMU, TANPA DALIL, PENUH CACIAN DAN MAKIAN……DSTNYA.

PENGOMENTAR MENGATAKAN; SILAHKAN KATAKAN APA YANG ENGKAU AKAN KATAKAN KEPADA PENGOMENTAR DAN SEBUTLAH DENGAN SEBUTAN SESUKAMU.

{فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ}.

“Maka putuskanlah apa yang hendak kamu putuskan”. (QS. Thaahaa: 72).

HAL TERSEBUT BAGI PENGOMENTAR TIDAK ADA MASALAH, SELEBIHNYA DISERAHKAN KEPADA ALLAH YANG MAHA MENGETAHUI LAGI MAHA ADIL.

PENGOMENTAR TERDORONG UNTUK MENULIS KALIMAT-KALIMAT INI, KARENA PERMINTAAN DARI SEBAGIAN TEMAN-TEMAN YANG MEMANDANG PERLU UNTUK DIKOMENTARI, DAN KARENA TERDAPAT HAL-HAL YANG PERLU DILURUSKAN DALAM SURAT USTADZ DZULQARNAIN KEPADA ‘AL-‘ALLAMATUL WALID’ ASY-SYAIKH SHALIH BINFAUZAN AL-FAUZAN – hafidhahullah –.

SEMOGA USTADZ DZULQARNAIN – hadaanaallahu wa iyyaah  – MENYADARI BAHWASANYA MASIH BANYAK ORANG YANG MENGETAHUI SEJARAH DA’WAH SALAFIYYAH DI NEGERI INI.

SEMOGA BERMANFAAT.

Bumi Allah, 16 Muharram 1435 H.

20 Nopember 2013 M.

 

Penulis dan pengomentar,

 Hamba Allah yang optimis akan perkembangan Da’wah Salafiyyah di negeri ini jika disertai keikhlasan,hikmah dan kesungguhan para du’atnya.

 

==============================================================

NASKAH ASLI

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى سماحة شيخنا الوالد العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله ورعاه-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وبعد:

فأستسمح من سماحتكم عرض بعض المسائل الدعوية وأسأل الله أن يجزيكم خير الجزاء على تكرم سماحتكم.

قد نشر في الإنترنت تسجيل صوتي مع التفريغ من قبل الأخ فيراندا الإندونيسي، الطالب في الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية. ادعى المذكور أنه مع عدد من طلاب الجامعة الإسلامية زاروا سماحتكم وسجلوا جلسة مع سماحتكم. وتفريغ الجلسة حسب المنشور كالآتي:

السائل (وهو الأخ فيراندا): سؤال يتعلق بإندونيسيـا، الحمد لله عندنا الآن قناتان تلفيزيونية على السنة قبل السنة تقريبا، يشارك فيها الشيخ عبد الرزاق شيخي الشيخ العباد البدر، يلقي فيها كل الأسبوع مرتين

الشيخ: إلى إندونيسيا؟

السائل: الشيخ عبد الرزاق ذهب إلى إندونيسيا مرتين، وكنت مترجما له في المرة الأولى، اجتمع تقريبا مائة ألف من الحاضرين، وللمرة الـثانية تقريبا مائة وثلاثين ألف، وهذا أكبر تجمع في هذا المسجد له خمسة أدوار، يدل على الكثرة وأن الناس الآن يعرفون السنة الحمد لله، والقناة لها دور كبير، وترجمنا أيضا مثلا فتاواكم وفتاوى الشيخ ابن باز والشيخ العثيمين رحمهم الله.

ولكن الإشكال عندنا تعرف أن الإخوة كما حصل في كل مكان ينقسم إلى قسمين، بعضهم يحذر من القناة

الشيخ: مصيبة هذه

السائل: فيه من يتكلم في نفس القناة، وفيه من يتكلم في الدعاة الذين يخرجون في القناة مع أن قلنا فيه الشيخ عبد الرزاق والشيخ إبراهيم الروحيلي أيضا يشارك أحيانا

الشيخ: إبراهيم بن عامر؟

السائل: نعم، أحيانا يشارك، المشكلة، واحد من إخواننا يتكلم في القناة وهو مشهور بأنه من طلابك الشيخ

الشيخ: من هو؟

السائل: هو اسمه ذو القرنين

الشيخ: معروف

السائل: وهو رجل ما شاء الله عنده علم

الشيخ: رجل طيب

السائل: لكنه يتكلم في القناة ويحذر من مشاهدة القناة. نحن الآن ما نأخذ الدعم من أي جمعية ما نأخذ من جمعية إحياء التراث، ولا نأخذ من السعودية، المحسنين من إندونيسيا

الشيخ: تعاونوا مع ذي القرنين، هو رجل طيب وإن كان كما تقول أنه متشدد شوي

السائل: نحن ما نحذر منه

الدكتور حسن: القضية ليست معه، المسألة: هل يجوز مثلا خروج الداعية في القنوات؟ وتأسيس القناة الإسلامية تنشر الإسلام؟

الشيخ: ما معنا وسيلة غيرها

حسن: يستفاد منها

الشيخ: أي نعم، يستفاد منها

السائل: مثل هذا، الشيخ، ما نفعل بزميلنا هذا

الشيخ: أصلحوه واستصلحوا وتألفوا

حسن: بينوا له يكلم الشيخ صالح في الموضوع مثلاً

الشيخ: يكتب لي يكتب لي وأنا أرد عليه

السائل: مسالة جمعية إحياء التراث دائما إلى الآن سبب الخلاف بين الإخوة، مسالة جمعية إحياء التراث بالكويت

الشيخ: بالكويت، أيش فيها؟

السائل: فيه ناس قليل تعاونوا مع هذه الجمعية، أخذوا المساعدة من الجمعية، لكن غالبنا ما يأخذون. المشكلة ذو الفرنين وأصحابه يحذرون من الجمعية ويبدعون الجمعية

الشيخ: أي جمعية؟

حسن: جمعية إحياء التراث بالكويت

الشيخ: الذي يساعدكم خذوا مساعدته وانتفعوا به

السائل: المشكلة الذين لا يتكلمون في الجمعية أيضا يبدعون

الشيخ: الرسول صلى الله عليه وسلم قبل الهدايا من الكفار، قبل من المقوقس، يقبل يقبل الهدية، الذي يعينكم خذوا

السائل: سيقولون سيشترطون وكذا ويوجهون في الدعوة

الشيخ: على كل حال تعاونوا، يقضى على قضية الانقسام يقضي عليه

السائل: يعني أكلم الشيخ ذو القرنين يراسلك

الشيخ: أي نعم

السائل: الله يبارك فيك. إهــــــــــــ

في هذه المناسبة أعرض لسماحتكم حقيقة الأمر الذي جرى من السائل الأخ فيراندا وأصحابه في إذاعة وقناة رجاء، وأرجو من سماحتكم التوجيه والإرشاد.

ويجدر لي توضيح أمور تالية:

– الأول- نحمد الله ونشكره أن الدعوة السلفية في إندونيسيا على خير عظيم ويتعجب الناظر من استجابة الناس في كثير من بقاء البلد وانتشرت مراكز العلم ودور القرآن والحديث. وهذه نعمة يجب شكرها بالمحافظة عليها فإن الدعوة مستهدفة من قبل الأعداء كما سمعنا من توجيهات سماحتكم.

مما استفحل شره في بلدنا حدوث الأعمال الإرهابية والتفجيرات من قبل أناس تكفيرين ومن قبل المدسوسين. ورموز هؤلاء معروفون لدينا من زمن قديم. ولبعض هؤلاء المنحرفين دروس منشورة ومسجلة لكتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة النجدية. فاستغل أعداء الدعوة من الصوفين واللبرالين وغيرهم هذا بإلصاق التهمة على دعوة التوحيد بأنها دعوة إرهابية حتى وصل الأمر إلى أن أرسل إلي بعض كبار مسؤولي الدولة من الوزراء بملف لأبدي رأيي فيه، فإذا الملف يحتوي على كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله. ويوصي ذلكم المسؤول أن أقوم بالرد عن الكتاب معللا بأنه عمدة الإرهابين. فالتبست عليهم حقيقة الدعوة السلفية وشوشت الدعوة بفتنة هؤلاء الناس.

فنرى وجوب التميز من هؤلاء المنحرفين للحفاظ على الدعوة، والسكوت عنهم والتساهل ممن تعامل معهم أمر خطير على الدعوة. وقد حقق الله خيرا من هذا التميز. ففي إِحدى السنوات حصل تفجير في إحدى السفرات في جاكرتا واعترف الفاعلون بذلك منهم رجل يقال له أمان عبد الرحمن- كان أحد دعاة مؤسسة الصفوة وجاكرتا وكان يزاول الدعوة قريبا من مركز إِخواننا بجاكرتا-. هذا الرجل درس جملة من كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب وترجم كثيرا من كتب أبي محمد المقدسي السوري إلى اللغة الإندونيسة. وإخواننا- بحمد الله- قد حذروا من هذا الرجل وبينوا زيف منهجه الوخيم قبل حصول التفجير بمدة. فلما وقع التفجير صار المسؤولون لا يشغلون إِخواننا بفضية التفجير بسبب هذا التميز.

مما يؤسف على جملة من أصحاب إذاعة وقناة رجاء تساهلهم مع أناس مشبوهين قد ترمى الدعوة السلفية بالإرهابية بسببهم.

– الثاني- نحن لم نحذر من كل من تعامل مع جمعية إحياء التراث الكويتية بمجرد أخذ المساعدة والمال منهم، بل نحن نحذر من جمعية إحياء التراث الكويتية لأسباب شرعية، ومنها:

1. ارتباطهم ومساعدتهم للتكفيرين. أصحاب إذاعة وقناة رجاء يعرفون ويتعاملون مع رجل يقال له أبو النداء وهو القائم على معهد جميل الرحمن -المعهد الذي تخرج منه السائل الأخ فيراندا وهو أحد المعاهد التي ألقى المحاضرة فيها الشيخ عبد الرزاق العباد البدر عند قدومه إندونيسيا في السنة الماضية-. وأبو النداء مع تستره بالسلفية له علاقة حميمة مع التكفيريين وهو عندهم هن كبارهم. وجمعية إِحياء التراث الكويتية أرسلت مساعدة عن طريق أبي النداء ثم صرفها أبو النداء في منطقة أمبون وبوصو- أيام تعدي النصارى على المسلمين- لشراء الأسلحة وغيرها. وتعاملوا خلاله مع لجنة إغاثية فيها التكفيريون وأصحاب القاعدة. وهذا ثبت لدينا بطرق متيقنة. أيضا هناك رجل يقال له أبو قتادة وهو من المحاضرين الدائمين في إذاعة وقناة رجاء- أوصل على التكفيريين فِي محافظة جاوى الوسطى مساعدة لبناء المسجد.

2. سعيهم بالفساد على الدعاة في إندونيسيا وذلك بمساندتهم الحزبيين المعـروفين- الذي لا نختلف نحن وأصحاب إذاعة وقناة رجاء في انحرافهم- وإقامة الدورات التي يـستضيفون فيها أناسا يأتون بأفكار سلمان العودة وعبد الرحمن عبد الخالق وأمثالهما والطعن على العلماء المعروفين.

والأسف أننا رأينا جملة من أصحاب إذاعة وقناة رجاء التعصب الباطل الذميم رالغضب على من تكلم بحق في جمعية إحياء التراث الكويتية وحذر منها. ومنهم السائل الأخ فيراندا، فإنه كتب كتابا مطبوعا يدافع فيها بحماسة عن جمعية إحياء التراث الكويتية.

– الثالث- لم نر منهم الصفاء في سلوك نهج السلف. ذلك لأمور، منها:

1. استضافتهم لعلي حسن الحلبي لمحاضرة في جامع الإستقلال بجاكرتا الذي يعتبربر الجوامع بجنوب شرق آسيا- وهو نفس الجامع الذي اشتضافوا فيه الشيخ عبد الرزاق الـعباد-. قد كان لعلي حسن الحلبي وأصحابه زيارات لإندونيسيا من سنوات عديدة. كل زياراته عند الدعاة الذين تعامل معهم أصحاب الإذاعة والقناة. يجدر أن يعلم أول قدومه عند هؤلاء سئل علي الحلبي عن كتاب رفع اللائمة عن فتوى اللجنة الدائمة، فأجاب بأنه كتاب باطل من ألفه إلى يائه. إهـ ] سمعت قديما من تسجيل دورتهم[. فبلبل أفكار الدعاة بدائه في مسألة الإيمان وأدخل على الناس شرا وسوء أدب مع فتوى كبار علمائنا.

لم يكتف الحلبي عند هذا الحد فقد كان له أيام في بعض الدورات يدرس في كتابه المشتمل على التأصيلات الباطلة المسمى بــــ “منهج السلف الصالح في ترجيح المصالح…” ]الدروس مسجلة ومنشورة في الإنترنت[.

العجب من أمر أصحاب إذاعة وقناة رجاء استضافتهم علياً الحلبي بعد ظهور وجلاء كلام كبار العلماء في التحذير من علي الحلبي. والله المستعان.

2. تنشر قناتهم مقاطع فديوية لأناس معروفين بالانحراف كمحمد العريفي ومحمد حسان المصري وغيرهما.

3. لعدد من المحاضرين في قناتهم وإذاعتهم ارتباط وعلاقة مع مؤسسة الصفوة بجاكرتا وهي مؤسسة معروفة بتأييد أفكار سلمان العودة ومحمد سرور وغيرهم.

– الرابع- بحمد الله وتوفيقه تعلمنا من سماحتكم وغيركم من مشايخنا الكبار الحكمة والعقل ومراعاة مقاصد الشريعة واعتبار المصالح والمفاسد. نحن وإن حذرنا من هؤلاء إلا أن كلامنا في مواضع مناسبة بين طلبة العلم. أما العوام ربما نرى أن الأصلح عدم منعهم من تلكم الإذاعة والقناة من باب تقليل الشر ومن باب إن الله لينصر هذا الدين بالرجل الفاجر. ومع هذا فقد صرت معدودا عند بعض الناس متشددا وعند الآخرين مميعا، لكن نحمد الله على توفيقه فنحن نكسب من الفريقين إلى الخير والسنة.

– الخامس- يعلم السائل الأخ فيراندا وأصحابه بل يعلم المخالفون من أهل البدع أن شغلنا الشاغل هو تعليم الناس كتاب الله وسنة رسول الله وتقرير مذهب السلف. وأنا لم أحذر من أصحاب الإذاعة والقناة إِلا في مواضع قليلة يحتاج إليهـا عند إجابة الأسئلة ونحوها. وبحمد الله انتفع به الناس.

هذا الواقع الذي يجري ونرجو من سماحتكم التوجيه هل تحذيري من الإذاعة والقناة موافق للصواب أم لا؟ ونرجو من سماحمتكم النصيحة لأصحاب الإذاعة والقناة التي تقدم حالهم، فإننا نحرص على بعضهم الذين تساهلوا أو خفي عليهم الأمر؟

كذلك نرجو توجيه سماحتكم في إنشاء قناة فضائية مستقلة لنا. فإن لدى إخواننا والمحبين إمكانية في إنشاء القناة؟ وجزاكم الله خيرا وأبقاكم الله فخرا للإسلام والمسلمين،،،

كتبه ابنكم وتلميذكم

ذو القرنين بن محمد سنوسي


Related articles

 Comments 1 comment

  • Jazakallahu Khoiro Ustadz. Alhamdulillah, Allah Ta’ala mengabulkan doa ana. Telah jelas bagi ana tentang apa apa yang selama ini masih samar. Barokallahu Fiyka.

  • Silakan berikan tanggapan...

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    %d bloggers like this: